القائمة إغلاق

ما هي العلاقة بين نقص الكالسيوم والدورة الشهرية؟

هناك علاقة وطيدة بين نقص الكالسيوم والدورة الشهرية، تتمثل في النقاط الاتية:

  1. تزداد رغبة النساء اللواتي يعانين من نقص الكالسيوم في تناول الطعام.
  2. يزداد لديهن خطر احتباس الماء.
  3. يؤدي إلى الشعور بالألم الشديد والتقلصات خلال فترة الدورة الشهرية.
  4. يسبب اضطرابات المزاج والاضطرابات العاطفية.

تأثير الكالسيوم على تأخر الدورة الشهرية

تتعدد أسباب تأخر الدورة الشهرية، وفي حال كان هذا التأخير ناجمًا عن انخفاض مستوى هرمون الإستروجين في الجسم فلا بد من رفع نسبة الكالسيوم وتناول المكملات والأطعمة التي تحتويه، مثل: الأسماك، واللحوم، ومنتجات الألبان قليلة الدسم والفول جنبًا إلى جنب مع مكملات فيتامين د. 

إذ إن انخفاض هرمون الإستروجين يؤثر على كثافة العظام وقوتها، بينما يعمل الكالسيوم وفيتامين د على حماية العظام وزيادة قوتها، وهذا يفيد في درء مشكلة تأخر الدورة الشهرية وإدارتها في حال وجودها. 

أهم المصادر الكالسيوم

قد لا تكون مكملات الكالسيوم دومًا الحل المثالي لتعويض النقص، لذا يجب الحرص على إضافة مصادر الكالسيوم الطبيعية للنظام الغذائي، وتشمل هذه المصادر على ما يأتي:

  • اللبن الزبادي.
  • سمك السردين.
  • الجبن.
  • الحليب.
  • عصير البرتقال.
  • حليب الصويا المدعم، إذ لا تحتوي كل أنواع حليب الصويا على النسبة المطلوبة من الكالسيوم، لذا يجب التحقق من ذلك.
  • فول الصويا.
  • الخضروات الورقية، مثل: اللفت، والسبانخ، والملفوف.
  • الخبز المدعم.
  • النخالة والكورن فليكس.

نسبة الكالسيوم الموصى بها

تحتاج النساء من سن 19 – 50 عامًا إلى 1000 ملليغرام من الكالسيوم يوميًا، مع العلم أن الحد الأعلى الموصى به هو 2500 ملليغرام، أما النساء اللواتي تجاوز عمرهن الـ 50 عامًا يحتجن إلى 1200 ملليغرام، والحد الأعلى الموصى به لهن 2000 ملليغرام.

نصائح هامة عند علاج نقص الكالسيوم

نظرًا لعلاقة نقص الكالسيوم والدورة الشهرية الهامة، يجب المسارعة في علاجه لتلافي حدوث أي مضاعفات، لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار النصائح الآتية:

  • تناولي مكملات فيتامين د لتعزيز امتصاص الكالسيوم وتحقيق الاستفادة القصوى منه، وفي حال عدم الرغبة في تناول المكملات يمكن الحصول على هذا الفيتامين عن طريق التعرض لأشعة الشمس، أو تناول الأطعمة الغنية به مثل صفار البيض وسمك السلمون.
  • تناولي مكملات الكالسيوم إذا كنت تعانين من مشكلة تسبب فرط كالسيوم الدم.
  • تأكدي من كمية الكالسيوم التي تتناولينها، إذ ترفق المعلومات الخاصة بكل حصة على عبوة الكالسيوم.
  • اختاري نوعية المكمل التي تسبب أقل قدر من الاثار الجانبية، مع العلم أن هذه الاثار الجانبية تشمل الإمساك، والانتفاخ، والغازات.
  • استشيري الطبيب قبل اتباع علاج نقص الكالسيوم، إذ قد تتفاعل مكملات الكالسيوم مع أنواع عدة من الأدوية بما في ذلك الأدوية المخصصة لعلاج اضطراب هرمونات الغدة الدرقية، والمضادات الحيوية، والفوسفونات الثنائية، وأدوية علاج ضغط الدم.
  • لا تفرطي في تناول الكالسيوم، فالنسب العالية منه لن توفر حماية إضافية، فإذا كنت تتناولين مكملات الكالسيوم والأطعمة الغنية بالكالسيوم سترتفع نسبة الكالسيوم لديك فوق الحد المسموح، لذلك من الأفضل استشارة الطبيب حول الأطعمة التي يمكن تناولها جنبًا إلى جنب مع مكملات الكالسيوم.